شبكة العدالة للسجناء

  • تكبير حجم الخط
  • حجم الخط الإفتراضي
  • تصغير حجم الخط

نشاط ضمن برنامج  محو الامية النسوي في محافظة المثنى

إرسال إلى صديق PDF

نشاط مركز حقوق المرأة في السماوة

ضمن برنامج  محو الامية النسوي في محافظة المثنى تم بعون الله تعالى وبمهمة وتنفيذ كادر مركز حقوق المرأة في السماوة وبدعم من منظمة المرسي كوربس وباشراف مديرية تربية محافظة المثنى تخرج 673 دارسة  تتراوح أعمارهن مابين 13 - 45 سنة.

ويذكر أن البرنامج بدأ تنفيذه في 26/7/2009 وأنتهى في 16/10/2010

وأن منظمة المرسي كوربس و كوادر مركز حقوق المرأة في السماوة بذل الجهد الكبير في تعليم النساء وفي فتح أفق النور أمامهن في الحياة العامة والخاصة

والدارسات خلال هذه المدة تعلمن القراءة والكتابة والثقافة العامة وأجزاء من القران الكريم .

تم تعيين 75 معلمة من اللواتي أكملن الدراسة في معهد أعداد المعلمات ولكنهن لم يحصلن على فرصة لتعيينهن على ملاك مديرية تربية المثنى وتعيين 22 مديرة مركز من المعلمات على ملاك مديرية تربية المثنى و4 مراقبات للاشراف على المراكز بالاضافة الى مشرفي التربية في المثنى .

673 دارسة في قضاء  السماوة ضمن 22 مركز لمحو الامية حصلن على شهادة رسمية مصدقة من مركز حقوق المرأة في السماوة ومنظمة المرسي كوربس ومديرية تربية المثنى وهي تعادل شهادة الرابع الابتدائي .

وقد حضر حفلة تخرج هذه المراكز السيد محمد عربود  نائب رئيس مجلس المحافظة والسيد عبد الحسين الظالمي عضو مجلس المحافظة والسيد معاون المدير العام لمديرية تربية المثنى والسيدة فينوس ممثلة منظمة المرسي كوربس  والسيدة بتول الداغر مديرة مركز حقوق المرأة في السماوة

ونفذت أحتفاليات التخرج ل 22 مركز محو الامية في نفس مراكز الامية أي في المدارس ومضايف العشائرالتي أستخدمت كمكان لتعليمهن وفي نفس اليوم والوقت من الساعة الثالثة مساءا حتى الساعة السادسة مساءا  بتاريخ 22/10/2010.

قناة المسار الاولى وصحيفة السماوة الاخبارية غطت هذه الاحتفالية أعلاميا .

الدارسات عبرن عن فرحتهن بكل حرية بتعلمهن القراءة والكتابة وأجتيازهن لمرحلتي الاساس والتكميلي لشعورهن بأنهن قد حققن أحد حقوقهن المشروعة وهو حق التعليم وحصولهن على الشهادة الرسمية والهدايا الرمزية من منظمة المرسي كوربس ووجهن ندائهن عبر قناة المسار الفضائية الى الحكومة العراقية بفتح مراكز لمحو الامية في المحافظة وجعل برنامج محو الامية من أولويات مهامهم ويطالبن الحكومة بفتح برنامج جديد لهن لتكملة دراستهن للحصول على شهادة السادس الابتدائي ولا يقف تعليمهن عند هذا الحد بل يطالبن بعزم وأصرار تكملة دراستهن للخروج من أزمة الامية التي تفاقمت في الاونة الاخيرة في العراق ولاسباب كثيرة أهمها الحروب التي خاضها العراق دون طائل، والتي جرت البلد الى الويلات والدمار، كان من ابرز نتائجها الحصار وتدهور الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية تدهورا كبيرا انعكس وبشكل سلبي على برامج الحملة الوطنية لمحو الامية .

وعندما ألتقت قناة المسار الفضائية المهندسة الحقوقية بتول الداغر مديرة البرنامج فأنها أكدت :-

ان المشروع ناجح بدرجة 85%.  وقالت أننا نقوم بتدريس مواد القراءة والرياضيات الى جانب دروس التوعية والثقافة العامة التي تشمل الصحة والبيئة، علوم الحياة، قراءة القران  لخلق شخصية متميزة للمرأة، فالهدف ليس تعليميا فقط بل توعوي. نريد ان نبلور شخصية المراة العراقية بعيدا عن الثرثرة والاشاعات. كنتيجة لجهلها، البرنامج تعبوي ايضا لسلامة المرأة والمنطقة التي تعيش فيها.

وأكدت الداغر لقناة المسار أمكانية تنفيذ نفس البرنامج في سجن المثنى المركزي وأوعزت لمعاون المدير العام لتربية المثنى لمفاتحة الجهات المانحة حول فتح مركزي لمحو الامية في سجن المثنى واحدا للذكور المحكومين بالسجن لمدة طويلة والاخر للسجينات. والاهم من ذلك تعليم الاحداث المحكومين والذين كانوا تلاميذ في المدارس قبل حكمهم كي لاتمر عليهم فترة المحكومية بدون أكمال تعليمهم.

وألتقت قناة المسار المسار السيد سعد خضير معاون المدير العام لتربية المثنى وأكد لنا بأنه تم التباحث والمناقشة حول أمكانية فتح مراكز لحو الامية في سجن المثنى المركزي وأكد جدية الاقتراح هذا والاهتمام به من ناحيتهم بالتعاون مع المنظمات الغير حكومية.



 

 

english
 

استطلاعات الرأي

ما هو رايك في موقعنا؟
 

على الانترنت

حاليا يتواجد 5 زوار  على الموقع