شبكة العدالة للسجناء

  • تكبير حجم الخط
  • حجم الخط الإفتراضي
  • تصغير حجم الخط

إصرار موظف كشف جريمة اغتصاب سجينة في تكريت

إرسال إلى صديق PDF

                            الشرق الاوسط                 24/4/2009

           سجنت امرأة شابة في تكريت، شمال بغداد. وبعثت بخطاب إلى شقيقها الصيف الماضي تستنجده كي يساعدها. وكتبت المرأة، وتدعى دلال، في خطابها أنها أصبحت حاملا بعدما تعرضت للاغتصاب من قبل حراس السجن. وبالفعل، طلب الشقيق السماح له بزيارتها، ووافق الحراس. دخل الشقيق إلى الزنزانة، وأخرج مسدساً وأطلق عياراً نارياً صوب أخته التي بدا عليها الحمل بوضوح فأرداها قتيلة. بالنسبة لحراس السجن، أزاحت جريمة القتل تلك هماً من على كاهلهم أيضاً. في هذا السياق، قال أحد الموظفين في مختبر مديرية الطب الشرعي في بغداد، حيث تم إرسال جثة الضحية «ظنوا أن موتها سينهي القضية».

وبناءً على إصرار الموظف، استخدم موظفو المختبر جهازا جديدا حصلوا عليه أخيرا خاصا باختبارات الحمض النووي في أخذ عينة من الجنين. وصدرت أوامر إلى حراس السجن بتقديم عينات حمض نووي خاصة بهم». وقال الموظف «ظنوا أننا سنعجز عن كشف حقيقة القضية».

وكشفت نتائج العينة أن والد الطفل الذي لم ير الحياة مقدم يعمل في الشرطة تولى الإشراف على حراس السجن. وحسب قاض في محكمة تكريت، تم إلقاء القبض على مقدم الشرطة الذي أدانته نتيجة اختبار الحمض النووي ونقيب شرطة وجهت له أيضا اتهامات في القضية ذاتها ولكن أطلق سراحهما لنقص الأدلة. وقال القاضي إن متهما ثالثا، هو ملازم أول شرطة، ظل قيد الحبس.

 وقال مسؤول آخر في محكمة تكريت إن المقدم والنقيب ظلا في السجن، لكن تم نقلهما من تكريت إلى بغداد. واتفق العقيد حاتم ثابت، المتحدث الرسمي باسم الشرطة في محافظة صلاح الدين، حيث وقعت الجريمة، مع الرواية الأخيرة. ومع ذلك، هناك روايات أخرى تقول إن القضية جرت تسويتها اعتماداً على الأعراف القبلية، حيث دفعت عشيرة المقدم أموالا لأسرة المرأة كي تسقط الاتهامات عنه، حسبما قال بعض الأفراد على معرفة بالقضية، لكنهم خشوا من تناولها علانية.

أما موظف المختبر فقال إن العاملين المعنيين بالاختبارات يعلمون أن ضباط الشرطة الثلاثة أطلق سراحهم. وأضاف: «سمعت أن القضية تمت تسويتها عبر فدية قبلية»، موضحاً أن: «هذه القضية تؤرقني. أنا أضطلع بعملي، لكن الأشرار يعودون مجدداً إلى الشوارع». أما شقيق المرأة فتتضارب حوله الأقاويل، فبينما يعتقد البعض أنه تعرض للسجن لقتله شقيقته، يدعي آخرون أنه أطلق سراحه كجزء من اتفاق قبلي.

 

english
 

استطلاعات الرأي

ما هو رايك في موقعنا؟
 

على الانترنت

حاليا يتواجد 9 زوار  على الموقع